اسوار نت - حرية سقفها السماء
حرية سقفها السماء

المغرب أغلق عددًا من المدن الكبرى وتفاقم مفاجئ في وضع الوباء يثير جدلا حول الأسباب

74

كتب /أيمن بحر
المغرب سجل يوم الأربعاء أسوأ حصيلة يومية لإصابات ووفيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) منذ رصد الوباء لأول مرة في البلاد خلال مارس الماضي وسط تساؤل حول أسباب هذه القفزة المفاجئة
وأعلنت وزارة الصحة في المغرب، رصد 1499 إصابة جديدة في غضون 24 ساعة ليرتفع إجمالي عدد المصابين في البلاد إلى 36 ألفا و494 حالة.
وذكرت الوزارة أن المغرب تجاوز عتبة 100 حالة لكل 100 ألف نسمة إذ وصلت النسبة إلى 101 حالة لكل 100 ألف نسمة بينما بلغ عدد الحالات الخطيرة 147 منها 63 تحت أجهزة التنفس الاصطناعي.
وأثار هذا التفاقم في حالة الوباء بالمغرب نقاشا حول الأسباب لاسيما أن البلاد كانت قد حققت تقدما في كبح انتشار المرض بعدما هبطت الحالات النشطة بشكل ملحوظ.
وتنبه السلطات إلى ما تصفه بـ تراخي مواطنين وعدم التزامهم بإجراءات الوقاية مثل ارتداء الكمامة ومراعاة التباعد الاجتماعي فيما لوحت وزارة الداخلية بعقوبات صارمة ضد من يخالفون الإرشادات.
وفي يوليو الماضي أعلن المغرب دخوله المرحلة الثالثة من رفع قيود الحجر الصحي لكن أبقى على جملة من القيود مثل خفض الطاقة الاستيعابية وحظر التجمعات.
وفي الآونة الأخيرة أغلق المغرب ثماني مدن كبرى في البلاد، بعدما لوحظ ارتفاع كبير في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.
تهاون في الوقاية
ويرى جمال الدين البوزيدي، وهو طبيبٌ مختص في الأمراض الصدرية والتنفسية أن الارتفاع الأخير في حالات كورونا بالمغرب ناجمٌ بالأساس عن عدم التقيد بالإرشادات الصحية.
وأضاف الخبير المغربي أن المملكة حققت نتائج مبهرة خلال المرحلة الأولى من وباء كورونا ففي منتصف يونيو الماضي كان عدد الحالات المؤكدة أقل من 8 آلاف بينما ظل عدد الوفيات في حدود المئتين.
أما مؤشر إيصال عدوى كورونا في المغرب فكان أقل من 0.7 في المئة فيما ظل عدد الأسرة المحجوزة في أقسام العناية بالمستشفيات دون التسعين، بحسب البوزيدي.
ونبه البوزيدي في حديث أن هذا الوضع تغير بشكل كبير في الآونة الأخيرة بسبب استهانة الناس بالمرض الذي أودى بحياة 556 شخصا في البلاد.
وأشار الخبير الصحي إلى أن عاملين اثنين أثرا بشكل كبير على التعامل مع الوباء في المغرب أولهما الأخبار الزائفة لأن بعض الناس يشككون في وجود الوباء أو ينكرونه فقط لأنهم لم يصابُوا أو لم يصب أقاربهم وأصدقاؤهم وحينما ينفي الناس مسألة الوباء برمتها فهم يعرضون أنفسهم وصحة غيرهم لخطر داهم.
أما العامل الثاني بحسب البوزيدي فهو أن بعض الناس نظروا إلى خطوة تخفيف الحجر الصحي بمثابة نهاية رسمية للوباء فأخذوا يستهينون بالإجراءات الوقائية أو أنهوها كما أقبلوا بكثافة وازدحام على الأسواق والمقاهي أما في فترة عيد الأضحى فزادت الزيارات العائلية والأسفار بشكل ملحوظ، وهذا الاختلاط يؤدي بشكل حتمي إلى زيادة مخاطر الإصابة بفيروس كورونا ونقله إلى الآخرين.
ولا ينفي البوزيدي أن أصحاب مشاريع كثيرة في المغرب حرصوا على تطبيق الإرشادات الصحية في محلاتهم وهم من ذوي الحس الأخلاقي والوطني العالي بحسب وصفه لكن آخرين استهانوا بصحة الناس فتجاوزوا الطاقة الاستيعابية بالمحلات.
ويشدد الخبير على أن الحل الوحيد المتاح في الوقت الحالي هو الاستمرار في مراعاة الإجراءات الوقائية في ظل غياب أي دواء أو لقاح حتى وإن كانت روسيا قد أعلنت تسجيل أول لقاح مضاد وسط شكوك علمية ودولية.
والمطلوب بحسب البوزيدي هو قطع سلسلة العدوى أي من خلال حصر المرض وفي هذا المجال من المفيد أن يكون ثمة التفات إلى تجارب دولية رائدة في كبح انتشار كورونا.
وأشار إلى أن بعض الدول راهنت في بداية الوباء على ما يعرف بالمناعة الجماعية أو مناعة القطيع أي السماح بأن تصاب نسبة مهمة من الشعب حتى يصبح الناس محصنين مناعيا ضد العدوى لكن تبين فيما بعد أن هذه السياسة ليست صائبة.
وأضاف البوزيدي أن مسؤولي بريطانيا اكتشفوا مثلا أن السماح بهذا الأمر أي بالمناعة الجماعية يعني تسجيل عدد مهول من الإصابات وحين يحتاجُ عددٌ كبير وغير مسبوق إلى الرعاية الطبية في وقت واحد فإن المنظومة الصحية لن تظل قادرة على استيعابهم ولهذا السبب تمت مراجعة الأوراق وفرضت إجراءات إغلاق.
ضرورة التعايش
يؤكد البوزيدي أنه لا محيد عن العودة إلى العمل والتعايش مع وجود وباء كورونا لأن الحجر الصحي لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية لكن هذه العودة تحتاج إلى مراعاة الإجراءات الوقائية.
ويضيف أنه من الممكن فعلا أن يكون ثمة توفيق وتوازن بين فتح بعض الأنشطة الاقتصادية وبين حماية الناس من الإصابة بالفيروس الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي ثم تحول إلى جائحة عالمية البوزيدي أشار إلى أن أغلب المصابين بفيروس كورونا لا تظهر عليهم أعراض أو يشهدون أعراضا خفيفة، لكن ما يقارب عشرين في المئة يحتاجون إلى الرعاية الطبية.
وحذر البوزيدي من استهانة صغار السن والشباب بفيروس كورونا لأنهم قادرون على نقل العدوى إلى غيرهم حتى وإن لم تظهر عليهم أي أعراض أو تعافوا منه بسرعة.
وأكد الخبير ضرورة أن يتعامل كل شخص مع الأمر كما لو أنه حاملٌ للعدوى وقادرٌ على نقل عدوى مؤذية إلى غيره سواء كانوا من الأقارب أو كبار السن المعرضين بشكل أكبر لتفاقم الوضع الصحي من جراء العدوى.

اضف رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.