اسوار نت - حرية سقفها السماء
حرية سقفها السماء

#مصر :تمديد العلاقات بين مصر والأردن والعراق منذ آلاف السنين

81

قال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن العلاقات ممتدة بين مصر والأردن والعراق منذ آلاف السنين لما لهم من تاريخ عريق وكبير.
وأضاف “راضي”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى خلال برنامج “على مسئوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”، اليوم الثلاثاء، أن القمة الثلاثية اليوم بين مصر والأردن والعراق، لها أكثر من شق الأول كان تنمويا وكان اهتمام كبير من الجانب العراقي ومن الأردن وجلالة الملك عبد الله بالتجربة المصرية التي تمت خلال السنوات الماضية بشكل لافت خاصة في شبكة الطرق والكباري حوالي 8000 كيلو متر فضلا عن الطفرة في الطاقة الكهربائية.
وتابع المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص على شرح سبل التنمية وكيفية القيام بطفرة تنموية في وقت قصير ونقل التجربة المصرية الناجحة وهناك مثال بقفزة مصر في التصنيف العالمي لشبكة الطرق من المركز 130 للمركز 18 وما حدث بدون مبالغة قفز بمصر 25 عاما.
وأشار إلى أن الاهتمام بالتجربة المصرية كان بسبب الفكر الجديد في الإدارة مؤكدا أن الرئيس أكد على أن مصر ترحب بنقل الخبرات وتنفيذ مشروعات مشتركة خاصة مشروعات الربط الكهربائي والمشروعات البترولية وإنشاء محطات توليد الكهرباء ومشروعات إسكان اجتماعي ومشروعات إسكان على أن يتم بلورة المشروعات في الفترة المقبلة.
وأكد السفير بسام راضي، أن ملف مواجهة مصر للإرهاب كان من ضمن محاور القمة ووجه الرئيس السيسي الدعوة للملك عبد الله ورئيس الوزراء العراقي بعقد القمة الرابعة في مصر.
وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أنه تم التوافق بالاجماع على انشاء سكرتارية كاملة لمتابعة وتوثيق المشروعات التي سيتم تنفيذها بين الدول الثلاث وسيكون مقرها تبادلي بين الدول الثلاث وسيبدأ المقر من الأردن العام الحالي.
وأردف راضي أن القمة تطرقت للملفات المشتركة والقضايا العربية ذات الاهتمام المشترك سواء في ليبيا أو سوريا أو اليمن وتم الإشارة إلى التدخلات الخارجية والاتفاق على رفضها لما تمثله من تهديد للأمن العربي والإقليمي، مشيرا إلى أن ملف سد النهضة كان من ضمن الملفات وأكدت الأردن والعراق وقوفهما خلف مصر للحفاظ على أمنها المائي، كما تم تناول القضية الفلسطينية وأكدت القمة دعم الشعب الفلسطيني للحصول على كامل حقوقه.
كان قد ألتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم، في العاصمة الأردنية عمان، مع جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، عاهل الأردن.
وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس شكر أخيه جلالة ملك الأردن على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيدًا بما تتمتع به البلدان من روابط تاريخية وطيدة وعلاقات أخوية على المستويين الرسمي والشعبي، مؤكدًا الحرص على استمرار التشاور بين الجانبين ومواصلة تعزيز العلاقات الثنائية على شتى الأصعدة.
كما ثمن الرئيس مستوى التنسيق القائم بين البلدين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع العراق، وحرصهما على تعزيز العمل العربي المشترك بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة.
من جانبه؛ رحب العاهل الأردني الرئيس في عمان، معربًا عن تقدير الأردن قيادة وشعبًا لعلاقاته التاريخية المتميزة مع مصر، والتطلع لمواصلة الارتقاء بأطر التعاون القائمة بين البلدين في شتى المجالات، لا سيما في ظل الدور المصري المحوري في المنطقة وجهودها في ترسيخ الاستقرار ومواجهة الإرهاب، بما يصب في خدمة مصالح الشعوب العربية في الوقت الذي تواجه فيه المنطقة تحديات غير مسبوقة.
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة؛ حيث تم التوافق بشأن مواصلة العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري بما يرقي إلى مستوى العلاقات السياسية والروابط التاريخية التي تجمع الشعبين.
كما استعرض الزعيمان الجهود الجارية لتسوية الأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة، حيث تم تأكيد دعم المؤسسات الوطنية بهذه الدول للمساهمة في الوصول إلى تسوية سياسية واستعادة الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة، إلى جانب الحفاظ على وحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية.
كما شهد اللقاء كذلك استعراض مستجدات عملية السلام في الشرق الأوسط، فضلًا عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب للقضاء على تلك الظاهرة التي تهدد المنطقة والمجتمع الدولي بأسره.قال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن العلاقات ممتدة بين مصر والأردن والعراق منذ آلاف السنين لما لهم من تاريخ عريق وكبير.
وأضاف “راضي”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى خلال برنامج “على مسئوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”، اليوم الثلاثاء، أن القمة الثلاثية اليوم بين مصر والأردن والعراق، لها أكثر من شق الأول كان تنمويا وكان اهتمام كبير من الجانب العراقي ومن الأردن وجلالة الملك عبد الله بالتجربة المصرية التي تمت خلال السنوات الماضية بشكل لافت خاصة في شبكة الطرق والكباري حوالي 8000 كيلو متر فضلا عن الطفرة في الطاقة الكهربائية.
وتابع المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص على شرح سبل التنمية وكيفية القيام بطفرة تنموية في وقت قصير ونقل التجربة المصرية الناجحة وهناك مثال بقفزة مصر في التصنيف العالمي لشبكة الطرق من المركز 130 للمركز 18 وما حدث بدون مبالغة قفز بمصر 25 عاما.
وأشار إلى أن الاهتمام بالتجربة المصرية كان بسبب الفكر الجديد في الإدارة مؤكدا أن الرئيس أكد على أن مصر ترحب بنقل الخبرات وتنفيذ مشروعات مشتركة خاصة مشروعات الربط الكهربائي والمشروعات البترولية وإنشاء محطات توليد الكهرباء ومشروعات إسكان اجتماعي ومشروعات إسكان على أن يتم بلورة المشروعات في الفترة المقبلة.
وأكد السفير بسام راضي، أن ملف مواجهة مصر للإرهاب كان من ضمن محاور القمة ووجه الرئيس السيسي الدعوة للملك عبد الله ورئيس الوزراء العراقي بعقد القمة الرابعة في مصر.
وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أنه تم التوافق بالاجماع على انشاء سكرتارية كاملة لمتابعة وتوثيق المشروعات التي سيتم تنفيذها بين الدول الثلاث وسيكون مقرها تبادلي بين الدول الثلاث وسيبدأ المقر من الأردن العام الحالي.
وأردف راضي أن القمة تطرقت للملفات المشتركة والقضايا العربية ذات الاهتمام المشترك سواء في ليبيا أو سوريا أو اليمن وتم الإشارة إلى التدخلات الخارجية والاتفاق على رفضها لما تمثله من تهديد للأمن العربي والإقليمي، مشيرا إلى أن ملف سد النهضة كان من ضمن الملفات وأكدت الأردن والعراق وقوفهما خلف مصر للحفاظ على أمنها المائي، كما تم تناول القضية الفلسطينية وأكدت القمة دعم الشعب الفلسطيني للحصول على كامل حقوقه.
كان قد ألتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم، في العاصمة الأردنية عمان، مع جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، عاهل الأردن.
وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس شكر أخيه جلالة ملك الأردن على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيدًا بما تتمتع به البلدان من روابط تاريخية وطيدة وعلاقات أخوية على المستويين الرسمي والشعبي، مؤكدًا الحرص على استمرار التشاور بين الجانبين ومواصلة تعزيز العلاقات الثنائية على شتى الأصعدة.
كما ثمن الرئيس مستوى التنسيق القائم بين البلدين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع العراق، وحرصهما على تعزيز العمل العربي المشترك بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة.
من جانبه؛ رحب العاهل الأردني الرئيس في عمان، معربًا عن تقدير الأردن قيادة وشعبًا لعلاقاته التاريخية المتميزة مع مصر، والتطلع لمواصلة الارتقاء بأطر التعاون القائمة بين البلدين في شتى المجالات، لا سيما في ظل الدور المصري المحوري في المنطقة وجهودها في ترسيخ الاستقرار ومواجهة الإرهاب، بما يصب في خدمة مصالح الشعوب العربية في الوقت الذي تواجه فيه المنطقة تحديات غير مسبوقة.
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة؛ حيث تم التوافق بشأن مواصلة العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري بما يرقي إلى مستوى العلاقات السياسية والروابط التاريخية التي تجمع الشعبين.
كما استعرض الزعيمان الجهود الجارية لتسوية الأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة، حيث تم تأكيد دعم المؤسسات الوطنية بهذه الدول للمساهمة في الوصول إلى تسوية سياسية واستعادة الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة، إلى جانب الحفاظ على وحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية.
كما شهد اللقاء كذلك استعراض مستجدات عملية السلام في الشرق الأوسط، فضلًا عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب للقضاء على تلك الظاهرة التي تهدد المنطقة والمجتمع الدولي بأسره.

اضف رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.